الحياة برس - حاول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الإنتقام لنفسه من الأردن، من خلال إغلاق المجال الجوي الإسرائيلي مع الأردن وعدم السماح للرحلات الجوية المغادرة أو القادمة للأردن بالمرور في المجال الجوي "الإسرائيلي".
وقالت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن نتنياهو أصدر هذا القرار بشكل مباشر لوزير المواصلات ميري ريغف، التي بدورها أبلغت به سلطة المطار وسلطة الطيران المدنى دون الرجوع للمجلس الوزاري المصغر" الكابينيت"، أو الجهات الأمنية مثل الموساد والشاباك.
ومرت ساعتين حتى تراجع نتنياهو عن قراره، بعد أن تدخلت جهات سيادية عليا محذرة من خطورة هذا القرار الفض والذي يعد إنتهاكاً لإتفاق السلام، ويستهدف العديد من الدول ويضر بمصالحها، كما يؤثر سلباً على خطوط طيران عدة أصبحت طائراتها محلقة في الأجواء فعلاً وسلكت طريق محدد لا يمكن التراجع عنه.
وكان مكتب نتنياهو قد أصدر بياناً في وقت سابق أشار إلى أن تأخر سفره كان بسبب إلغاء زيارة ولي العهد الأردني الحسين بن عبد الله الثاني للمسجد الأقصى، وقال مسؤولين إسرائيليين حينها أن الأردن لم يصادق على مسار الرحلة الجوية لنتنياهو للوصول للإمارات عبر الأجواء الأردنية.
الصحف الإسرائيلية أشارت إلى أن المسؤولين الأردنيين كانوا أذكى من ذلك ولم يمنعوا نتنياهو من السفر، فقط قاموا بتأخير الطائرة الأمريكية التي تقل نتنياهو وأجبروها على الهبوط في عمان والإنتظار قليلاً.