الحياة برس - وصل مساء الأحد، رشيد أبو شباك، أحد أبرز قادة تيار القيادي السابق في حركة فتح محمد دحلان، لقطاع غزة لأول مرة منذ 14 عاماً.
وتولى أبو شباك قيادة جهاز الأمن الوقائي في غزة سابقاً قبل أحداث الإنقسام.
وخلال الأيام القليلة الماضية وصل عدد من قيادات تيار دحلان للقطاع عبر معبر رفح، بينهم "غسان جاد الله، وعبد الحكيم عوض"، تجهيزاً لخوض الإنتخابات التشريعية المقبلة.
القيادي بالتيار ديمتري دلياني، أوضح في تصريحات صحفية سابقة وجود تفاهمات مع قيادة حركة حماس إستمرت خلال السنوات الأخيرة، تهدف لخدمة أبناء الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة، حسب قوله.
مشيراً لإستمرار الجهود لعودة قيادات أخرى يبلغ عددهم "15" شخصاً، ولكن الأمر يحتاج لبعض الوقت.
يشار أن أحداث الإنقسام التي وقعت في 2007 وأدت لسيطرة "حماس" على زمام الأمور في القطاع، كانت بذريعة ما تقوم بها الجهات التابعة لدحلان من فلتان أمني وعدم الموافقة على حكومة "حماس" الأولى بعد فوزها بالإنتخابات التشريعية في 2006، ومحاولة التشويش على عملها وإفشالها.
ونجح الجانبين خلال السنوات الأخيرة من تقارب وجهات النظر وتحقيق جزء من المصالحة الثنائية القائمة على المصالح المشتركة.