الحياة برس - كشف أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" جبريل الرجوب، الثلاثاء، تفاصيل الملفات التي تبحثها وفود الفصائل الفلسطينية في لقاء القاهرة لاستكمال حوارات انهاء الانقسام.
وقال الرجوب في حديث لاذاعة فلسطين الرسمية، ان الجلسة الأولى خصصت لبحث ملف الاشراف الاداري والأمني على الانتخابات، والجلسة الثانية للاستماع لتقرير حول الأوضاع المتعلقة بمنظمة التحرير الفلسطينية.
وسيكون ملف المجلس الوطني المحطة الأخيرة من حوارات "المسار الديمقراطي"، الذي سيبدأ بانتخابات التشريعي.
ونوه إلى أنه سيجري التوقيع على ميثاق شرف ليكون بمثابة ضابط لإيقاع العملية الانتخابية لتكون خالية من كل مظاهر التوتر بكل أشكاله.
وحول الأمن على الانتخابات اكد عدم وجود اختلاف في هذا الشان طالما وجدت النوايا الصادقة، مؤكدا وجود اجماع بأن منظمة التحرير ستبقى الممثل الشرعي والوحيد للكل الفلسطيني.