الحياة برس - كشف عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" صلاح البردويل، عن تجهيز حركته عدداً من السيناريوهات المتعلقة بالمشاركة في الإنتخابات التشريعية المقبلة.
وقال البردويل خلال لقاء مع إعلاميين في غزة الثلاثاء، أن 10 آلاف عنصر من حركته يعملون في ملف الإنتخابات، وحضروا كافة السيناريوهات المتعلقة بها، وتم تجهيز الأسماء المرشحة، بالإضافة للتوافقات مع آخرين، ولم يوضح ما هي تلك التوافقات أو الجهات التي يقصدها.
مشيراً لإنتظار نتائج الحوارات الفصائلية في العاصمة المصرية القاهرة، للإعلان عن رؤيتها.
وبين فتح حركته الباب أمام كافة الفصائل لتشكيل قائمة وطنية موحدة لدخول الإنتخابات، مشيراً لإمكانية دخول "حماس" الإنتخابات بقائمة بمفردها.
مؤكداً على إحترام نتائج الإنتخابات مهما كانت وتشكيل حكومة وحدة وطنية، وقال:"إن فزنا في الانتخابات، سنشكّل حكومة وحدة وطنية، تضمن إنهاء الانقسام بين الضفة وغزة، وتشكّل حماية للمقاومة الفلسطينية على الأقل في حدها الأدنى، السلمية".
وإنطلقت في القاهرة حوارات الفصائل الثلاثاء، والتي ستستمر لمدة يومين لبحث إنتخابات التشريعي والمجلس الوطني، وأمن الإنتخابات وكافة القضايا المتعلقة بها.
وستجري الإنتخابات في 22 مايو/آيار، بنام التمثيل النسبي الكامل، وستليها الإنتخابات الرئاسية يوم 31 يوليو/تموز، والمجلس الوطني في 31 أغسطس/آب.
ويبدأ فتح باب الترشح للإنتخابات التشريعية يوم 20 آذار/مارس الجاري، ولمدة 12 يوماً، وينتهي مساء يوم 31 من الشهر نفسه.