الحياة برس - قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، د.أحمد مجدلاني، إن النتائج الأولية للانتخابات الإسرائيلية، تعكس انزياح المجتمع الإسرائيلي نحو التطرف والعنصرية، ونمو اتجاهات الفاشية الجديدة في دولة الاحتلال التي دفع بها نتنياهو على حساب حقوق شعبنا وكانت العنوان الرئيسي للحملة الانتخابية.
وأوضح في تصريح وصل "دنيا الوطن" نسخة عنه، أن الفلسطينيين الآن أمام وضع جديد لأن الأحزاب اليمينية في إسرائيل ستجد صيغة لتشكيل حكومة يمينية الأمر الذي يتطلب إعادة الحسابات والتقديرات في القيادة وتقييم الوضع بما يمكن من رسم رؤية استراتيجية جديدة للتعامل مع الوضع الناشئ في دولة الاحتلال والذي سيكون عنوانه الضم ومزيد من القتل والإرهاب لشعبنا.
وأضاف: بأن الانتخابات في دولة الاحتلال والانزياح الخطير نحو العنصرية هو نتاج سياسة نتنياهو والتحريض المستمر مع غياب رادع دولي لاجراءات الاحتلال وعدوانه المستمر على أبناء شعبنا.
وأشار إلى أن هذه النتائج قد يكون لها أثرا كبيرا في عرقلة الانتخابات التشريعية الفلسطينية في العاصمة القدس ،ولذلك مطلوب من المجتمع الدولي الضغط على حكومة الاحتلال القادمة.
وأوضح مجدلاني، بأن على الاتحاد الأوروبي والصين الشعبية وروسيا الاتحادية والمجتمع الدولي عدم الاعتراف بأية حكومة إسرائيلية قادمة لا تعترف بمبدأ السلام وقرارات الشرعية الدولية.