الحياة برس - شارك المئات من المستوطنين باقتحام باحات الأقصى اليوم الاثنين، حيث ارتفعت حصيلة المقتحمين إلى 250 مستوطنا، فيما شددت قوات الاحتلال الإسرائيلي إجراءاتها العسكرية في البلدة القديمة؛ بسبب "عيد الفصح" اليهودي.
واقتحم المستوطنون الأقصى من جهة باب المغاربة على شكل مجموعات كبيرة، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، مشيرا إلى أن قوات الاحتلال تفرض طوقا أمنيا مشددا في محيطه. 
وأوضح شهود عيان، أنه من بين المقتحمين لباحات الأقصى المستوطن المتطرف "أرئيه الداد"، وهو ما يطلقون عليه "عراب التقسيم الزماني" للأقصى.