الحياة برس -  واصل الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، الانتهاكات بحق أبناء شعبنا وممتلكاته في الضفة الغربية والقدس، حيث أصاب مواطنين واعتقل 5 آخرين في الخليل والقدس وطوباس وجنين، واقتحم خيمة استقبال أسير محرر، فيما اقتحم مستوطنون مجدداً وبالمئات باحات المسجد الأقصى.
مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى و"مقام يوسف" في خامس أيام "عيد الفصح"، اقتحم 927 مستوطنا باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، بداعي الاحتفال باليوم الخامس من ما يسمى "عيد الفصح" اليهودي.
وبالتزامن مع ذلك، ضيقت شرطة الاحتلال الإسرائيلي على الأهالي المقدسيين في منطقة باب الأسباط ونصبت حاجزا في المكان.
كما اقتحم عشرات المستوطنين "مقام يوسف" شرق مدينة نابلس وسط إجراءات عسكرية مشددة، بهدف أداء طقوس تلمودية.
واندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال خلال الاقتحام، أصيب خلالها المواطن عبد السلام سلمان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في رأسه.

الاحتلال يصيب يعتقل 5 مواطنين ويصيب ضابطا في جهاز المخابرات العامة

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الشاب نزار محمد حنايشة، من بلدة قباطية جنوب جنين، أثناء توجهه إلى عمله داخل أراضي العام 48.
كذلك اعتقل قوات الاحتلال، المواطن يوسف محمد أبو مارية من بلدة بيت أمر شمال الخليل، والمواطن نايف الشوامرة من بلدة دورا جنوب المحافظة.
كما اعتقل الاحتلال الشاب كمال جمال أحمد دراغمة، بعد دهم منزله في مدينة طوباس.
من جانب آخر، أصيب مواطن يعمل في جهاز المخابرات العامة، برصاصة في الكتف وأخرى بالصدر، وذلك أثناء تواجده أمام مقر الجهاز في طوباس، خلال اقتحام قوات الاحتلال للمدينة.
ومن حي "سويح" ببلدة سلوان جنوبي المسجد الاقصى المبارك، اعتقلت سلطات الاحتلال المواطن إسماعيل كنعان، عقب اقتحام خيمة استقبال شقيقه الأسير المحرر غازي كنعان الذي قضى 11 عاماً في سجون الاحتلال.