الحياة برس - أطلع عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح عزام الأحمد ممثل الاتحاد الأوروبي لدى دولة فلسطين سفن كون فون بورغسدروف على الأوضاع والتطورات في ظل استمرار تصعيد أعمال التوسع الاستيطاني الاستعماري من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، وقرار بناء المزيد من الوحدات الاستيطانية وهدم المنازل ومنشآت المواطنين.
واستعرض الأحمد خلال اللقاء الذي عقد في مكتبه بمدينة رام الله، اليوم الخميس، الاستعدادات الجارية من أجل إجراء الانتخابات بكافة مراحلها في كافة الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس، وضرورة استمرار تحرك المجتمع الدولي بما فيه الاتحاد الأوروبي من أجل الضغط على السلطة القائمة بالاحتلال من أجل عدم وضع العراقيل والعقبات أمام عملية الانتخابات بما في ذلك في القدس الشرقية، انسجاما مع الاتفاق الخاص بهذا الشأن كما جرى أعوام 1996 و2005 و2006.
بدوره، أكد بورغسدورف أن حق تقرير المصير هو حق للشعب الفلسطيني وفق المواثيق والشرائع الدولية، بما في ذلك تجسيد إقامة دولته الوطنية المستقلة على كافة الأراضي الفلسطينية المحتله عام 1967، واستمرار الاتحاد الأوروبي في جهوده وتحركه مع الحكومة الإسرائيلية من أجل إجراء عملية الانتخابات الفلسطينية دون أي عراقيل أو عقبات.
وأضاف ان الأيام المقبلة ستشهد تكثيفا لهذه الجهود مع الأطراف المعنية بما فيها الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي، لأهمية ممارسة الشعب الفلسطيني لحقه الديمقراطي والسياسي بهذه العملية الانتخابية على طريق انهاء الانقسام وبناء مؤسسات الدولة الفلسطينية.