الحياة برس - أوضح المتحدث باسم لجنة الإنتخابات المركزية الفلسطينية فريد طعم الله، الإثنين، أن الإنتخابات التشريعية في القدس أمر سياسي وليس فني.
مشيراً إلى أن سلطات الإحتلال تعمل على وضع العراقيل لتقويض وضرب العملية الإنتخابية بمنع المرشحين المقدسيين من ممارسة حقهم في التنقل والإجتماع وتعتقلهم.
وأكد على ضرورة وجود دعم دولي لإجراء الإنتخابات في المدينة المحتلة، مشيراً لإعتبار اللجنة كافة سكان القدس مسجلين حكماً في سجل الناخبين.
مبيناً سيطرة الإحتلال على ستة مراكز إقتراع في القدس، وأن الناخبين في ضواحي القدس يصل عددهم 150 ألف ناخب وهم قادرون على الإدلاء بأصواتهم بدون عوائق من الإحتلال.