الحياة برس - حذرت كتائب الشهيد عبد القادر الحسيني، الاحتلال الاسرائيلي من التمادي بالعداون على المقدسيين واستمرار سياسة التهجير والحصار.
وأكدت بيان وصل الحياة برس نسخة عنه الجمعة، وقوفها بجانب المنتفضين في القدس، مؤكدة على ان القدس ستبقى عاصمة دولة فلسطين.
وجاء نص البيان كما يلي ..

بسم الله الرحمن الرحيم
{وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ} 
بيان صحفي صادر عن كتائب الشهيد عبد القادر الحسيني
الجناح المسلح لحركة التحرير الوطني الفلسطيني / فتح
الى جماهير شعبنا العظيم في القدس وفي كل مكان
إن كتائب الشهيد عبد القادر الحسيني تتابع عن كثب الهجمة الصهيونية الشرسة والممارسات الفاشلة لسلطات الاحتلال على مدينة القدس وأهلها
هذه السياسة الفاشية التي تؤكد نهج دولة الاحتلال القائم على التطهير العرقي والتهجير القسري من القدس، ومواصلة حصار المدينة المقدسة وعزلها عن محيطها وصولا الى إفراغها من سكانها الأصليين، وتغيير معالمها الديموغرافية والجغرافية والتاريخية.
كل هذه السياسات لسلطات الاحتلال لن تثني شعبنا وقيادته ومقاومتة عن التمسك بحقوقنا في القدس المحتلة عاصمة دولة فلسطين الابدية ودرة التاج، والتزامنا بثوابتنا الوطنية التي قضى من اجلها الشهداء
ونقول للعدو الصهيوني الذي يظن أنه يمكن أن يستفرد بأقصانا وأهلنا في القدس بأن لا يختبر صبرنا فقدسنا دونها الدماء والأرواح وفي سبيلها نقلب الطاولة على رؤوس الجميع ونبعثر كل الأوراق       
العهد هو العهد والقسم هو القسم
وانها لثورة حتى النصر 
23/4/2021                                                                 
                                                                                  كتائبالشهيـدعبدالقادرالحسيني
الجناح العسكري لحركة فتح