الحياة برس - التقى رئيس أركان جيش الإحتلال الإسرائيلي أفيف كوخافي، الأحد، بالمسؤولين عن المجالس الإستيطانية في غلاف قطاع غزة للحديث عن ما يدور من أحداث خلال الأيام الماضية والتي شهدت إطلاق عدد من القذائف الصاروخية من القطاع.
ألغى كوخافي رحلته المقررة لواشنطن الأحد، بعد التصعيد الذي حصل، حيث كان من المقرر أن يشارك في لقاء مع عدد من كبار المسؤولين العسكريين الأمريكيين لبحث الملف النووي الإيراني وقضايا أخرى.
وأوضح كوخافي في حديثه مع المسؤولين الإسرائيليين، بأن ما يحدث على حدود غزة له علاقة بما يحدث في مدينة القدس، مؤكداً على أن الجيش سيرد على إستمرار إطلاق القذائف، منوهاً إلى أن المعركة الأهم تحدث الآن في القدس.
وعزز جيش الإحتلال من تواجد منظومة الدفاعية "القبة الحديدية" في المنطقة الجنوبية تحسباً لمزيد من التصعيد، كما أعلن رئيس وزراء الإحتلال بنيامين نتنياهو في وقت سابق أن كافة السيناريوهات مفتوحة للتعامل مع غزة.
وبرغم ذلك ما زالت المؤشرات لا تدل على إمكانية دخول القطاع في مواجهة عسكرية واسعة مع الإحتلال، خاصة أن المقاومة لم تستهدف العمق الإسرائيلي، كما لم تستهدف مواقع ذات أهمية، وما زالت ردود الفعل الإسرائيلية محدودة.