الحياة برس - عبرت حركة "فتح" عن فخرها واعتزازها بانتصار أهلنا وشعبنا الأبي البطل المرابط الصامد في القدس العاصمة، مؤكدة أن القدس بأهلها الأسود المزمجرة تؤكد وتعلن للقاصي والداني فلسطينيتها وعروبتها.
وقال عضو المجلس الثوري لحركة "فتح"، المتحدث الرسمي باسمها أسامة القواسمي "رغم كل محاولات الأسرلة والتهويد تبقى القدس الأقوى والأعند والأكثر تجذرا بتاريخها وحاضرها ومستقبلها، ولو تخلى عنها جهلة التاريخ وفاقدي البصيرة من ذوي القربى، ورغم أنف الاحتلال الإسرائيلي وجنوده المدججين بالحقد والكراهية".
وأضاف أن إذعان الاحتلال الإسرائيلي بإزالة الحواجز وانسحابة من باب العامود، يعيدنا بالذاكرة مرة أخرى إلى البوابات الالكترونية التي أزيلت تحت وطأة جباه المصليين، وسواعد الأبطال الأشاوس، وأقدام أهل بيت المقدس التي لا ترتجف ولا تنحني الا للواحد القهار.
وتابع القواسمي أن المقدسيين بهبتهم المباركة يدافعون عن كرامة الأمتين العربية والإسلامية، ويعلنون اليوم بحناجرهم المدوية باسم فلسطين والأقصى والقيامة أن القدس هي بوابة الحل، ولا استقرار دون أن تعود كما كانت، وستبقى زهرة المدائن وعاصمة دولة فلسطين المستقلة.