الحياة برس - جددت حركة فتح رفضها الحاسم لتوجهات إسرائيل لتعطيل الانتخابات الفلسطينية من خلال حظر إجرائها في القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين، التي يعترف بها العالم بهذه الصفة وجزء أساسي من الأراضي التي تحتلها إسرائيل بشكل غير شرعي.

وجاء في بيان للمتحدث باسم حركة فتح جمال نزال، اليوم الأربعاء: إن سياسة إسرائيل في تعطيل الانتخابات التشريعية الفلسطينية بالقدس الشرقية يهدف إلى ضرب العملية الديمقراطية، ويتنافى مع حقوقنا السياسية في عاصمتنا المحتلة.

وأضاف: "ندعو دول العالم للتخلي عن صمتها ونطالب الدول والأحزاب التي تنادي بالديمقراطية بأن توقف إسرائيل عن تدميرها في وطننا الذي اخترنا له أن يبنى على أساس تعزيز الديمقراطية وكمدخل للحكم الرشيد وبناء المؤسسات وسلطة القانون".

وحذر نزال من أن إمعان إسرائيل في محاربة الديمقراطية في فلسطين يؤثر بطريقة سلبية على الديمقراطية كمنهج قابل للتعزيز في الدول المحيطة بنا.

وأكدت فتح إصرارها على أن تجري الانتخابات في القدس قبل أي مكان آخر باعتبارها مركز ثقل فلسطيني حضاري وسياسي وثقافي، ويحتل مكانة القلب في الجسم الفلسطيني.