الحياة برس - شيّعت جماهير شعبنا في محافظة نابلس، اليوم الخميس، جثمان الشهيد الفتى سعيد محمد عودة (16 عاما) الى مثواه الأخير في قرية أودلا جنوب المدينة.
وانطلق موكب التشييع من مدينة نابلس، وصولا إلى مسقط رأسه، وحمل المشاركون فيه جثمان الفتى عودة على الأكتاف، وجابوا به شوارع القرية، وصولا إلى منزله، حيث ألقت عائلته وأصدقاؤه ومحبوه نظرة الوداع على جثمانه الطاهر، قبل أن يوارى الثرى في مقبرة القرية.
ورفع المشيعون ومن بينهم ممثلو فصائل وفعاليات الوطنية في المحافظة، العلم الفلسطيني، ورددوا الهتافات والشعارات الغاضبة والمنددة بجريمة قتل الفتى عودة، واستمرار جرائم الاحتلال بحق شعبنا.
وكانت وزارة الصحة اعلنت عن استشهاد الفتى عودة، عقب إصابته برصاص الاحتلال بالقرب من مدخل قريته أودلا جنوب نابلس.