الحياة برس - أعلنت سلطات الإحتلال الإسرائيلي عن نشرها قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية في البلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة، إستعداداً لوصول عشرات الآلاف من الفلسطينيين لأداء صلاة الجمعة الأخيرة من رمضان في باحات المسجد الأقصى المبارك، في ظل حالة التوتر في حي الشيخ جراح
وبحسب مصادر إسرائيلية سيتم السماح لـ 10 آلاف فلسطيني فقط من سكان الضفة الغربية ممن تم تطعيمهم، كما ستتواصل حالة الإستنفار في صفوف الشرطة داخل المدينة حتى ليلة القدر في الـ"27" من رمضان، ومن المتوقع أن يتواجد أكثر من 100 ألف مصل بالأقصى.
كما توقعت أن تتزايد حالة التوتر والإشتباكات في البلدة القديمة وحي الشيخ جراح حتى يوم الإثنين المقبل والذي يصادف "يوم القدس".
ومنعت سلطات الإحتلال الجماعات اليهودية المتطرفة من الوصول لباحات الأقصى خلال الأيام الأخيرة من رمضان، وسط إستمرار دعوات الجماعات المتطرفة لتشجيع تنظيم اقتحامات جماعية للباحات.