الحياة برس -  قالت حركة ""فتح على لسان المتحدث باسمها حسين حمايل، إن الاعتقالات التي طالت قادة وكوادر الحركة في القدس من مرشحي قائمة الحركة إلى أمين سر وأعضاء لجنة اقليم القدس، وكذلك أبناء وقيادة الشبيبة الفتحاوية إضافة إلى الاستدعاء اليومي والإبعاد عن المدينة لن يزيدنا إلى تمسكا بالقدس والدفاع عنها، والتصدي لمخططات الاحتلال بتصفية وجودنا في هذه المدينة المقدسة.
وأضاف حمايل أن هذه الممارسات والاعتداءات والاجرام الإسرائيلي لن يثني أبناء شعبنا في فلسطين عامة والمقدسيين خاصة عن اكمال مسيرتهم نحو التحرر والاستقلال التام لدولة فلسطين بعاصمتها القدس.
ودعت الحركة جميع أبناء شعبنا للوحدة والتحرك الفوري على الصعيد الداخلي وتصعيد المقاومة الشعبية، مطالبة الأمتين العربية والإسلامية والمجتمع الدولي للعمل والتحرك بشكل جاد وعملي لوضع حد لهذا الاجرام الإسرائيلي.