الحياة برس - دخل الأسير الفلسطيني عباس السيد "56 عاماً" من طولكرم، عامه الـ 20 في سجون الإحتلال الإسرائيلي.
وأفادي نادي الأسير بأن الأسير السيد، قد تعرض لتحقيق قاسي جداً إستمر 5 أشهر متواصلة، وحكم عليه بالسجن المؤبد المكرر 35 مرة، بالإضافة لـ 150 عاماً.
مشيراً إلى أنه حين إعتقاله كانت إبنته مودة تبلغ من العمر ثلاث سنوات، وإبنه عبد الله عاماً وسبعة أشهر.
وواجه خلال سنوات الإعتقال السجن الإنفرادي لسنوات متواصلة، والحرمان من الزيارة العائلية، وتم السماح لزوجته بزيارته لأول مرة بعد 7 سنوات من اعتقاله.
كما فقد خلال سنوات الاسر والدته وشقيقته، ويعتبر من أبرز قادة الحركة الأسيرة.
يذكر أن الأسير السيد حاصل على شهادة في الهندسة الميكانيكية، كما تخصص لاحقًا قبل اعتقاله في هندسة أجهزة التنفس الاصطناعي، واليوم وهو في الأسر على وشك الحصول على درجة الماجستير، حيث يقبع في سجن "ريمون".