الحياة برس - شاركت جماهير غفيرة من أبناء الشعب الفلسطيني بتشييع جثمان الضابط في جهاز المخابرات الفلسطينية الشهيد أحمد ضراغمة، في بلدة اللبن جنوب نابلس بالضفة الغربية المحتلة، إلى مثواه الأخير بمراسم عسكرية.
وانطلق موكب التشييع من أمام مستشفى رفيديا بمدينة نابلس، باتجاه منزله في قرية اللبن الشرقية لإلقاء نظرة الوداع على جثمان الشهيد، قبل أن ينقل إلى مسجد القرية، حيث أدى المشيّعون صلاة الجنازة عليه. ومن ثم انطلق الموكب باتجاه المقبرة، حيث ووري الجثمان الثرى.
وشارك في مراسم التشييع رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، وعدد من ممثلي الفعاليات الرسمية والوطنية.
يذكر أن الشهيد ضراغمة ارتقى الثلاثاء، وأصيب صديقه بجروح خطيرة، إثر إطلاق قوات الاحتلال النار على مركبتهما على حاجز زعترة العسكري.