الحياة برس - عادت وزيرة الصحة مي الكيلة، اليوم الأربعاء، جرحى الاعتداءات الإسرائيلية في المسجد الأقصى المبارك، الذين يعالجون في مستشفيات العاصمة، واطلعت على احتياجات القطاع الصحي، في ظل التصعيد الإسرائيلي ضد أبناء شعبنا.
ونقلت وزيرة الصحة تحيات الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء محمد اشتية والحكومة الفلسطينية للمصابين، وأمنياتهم بالشفاء العاجل لجميعهم.
وقالت وزيرة الصحة خلال تفقدها المصابين "إن الاحتلال الإسرائيلي استهدف المواطنين بوحشية وبشكل مباشر بالرصاص، ما أدى لوقوع إصابات خطيرة في صفوفهم"، مشيرة إلى أن وزارة الصحة تقف لجانب مستشفيات القدس، وهي مستعدة لتقديم كل الدعم الممكن لها.
وتابعت "أن أبناء شعبنا يواجهون في قطاع غزة والضفة الغربية ماكينة قتل إسرائيلية لا ترحم"، مؤكدة "أن على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته، ووقف شلال الدم الذي أحدثته دولة الاحتلال الإسرائيلي".