الحياة برس - طالب رئيس الوزراء محمد اشتية، الأمم المتحدة بالتحرك العاجل لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على شعبنا في قطاع غزة والضفة الغربية ومدينة القدس فورا، معربا عن إدانته الشديدة للمجازر المروعة التي ترتكبها قوات الاحتلال ضد أهلنا في قطاع غزة، حيث قضت عائلات بأكملها تحت أنقاض منازلها التي دمرت بنيران أكثر من 160 طائرة حربية إسرائيلية صبت حممها على بيوت الصفيح في المناطق الحدودية، ودمرت العديد من العمارات السكنية وسط قطاع غزة الذي يئن منذ أيام تحت وطأة القصف الجوي والبري والبحري الشديد لليوم الخامس، حيث تجاوز عدد الشهداد حتى الان 130شهيدا ومئات الجرحى.
وأدان اشتية عمليات القتل الدموية التي تقترفها قوات الاحتلال في الضفة الغربية بعضهم قضى برصاص المستوطنين المدعومين من قبل تلك القوات، وكذلك الاعتداءات العنصرية التي يقوم بها المستوطنون المدعومون من قوات الاحتلال ضد أهلنا في أراضي عام 48 والتي كشفت حجم التواطؤ بين قوات الاحتلال وغلاة المتطرفين الذين باتوا ذراعا لإرهاب الدولة المنظم.
وتقدم اشتية بالعزاء من العائلات التي فقدت أحبتها جراء هذا العدوان المتدحرج، مشيرا إلى أنه وبتوجيهات من الرئيس محمود عباس سيتم رفع تلك الجرائم إلى المحكمة الجنائية الدولية التي حذرت مديرتها العامة فاتو بنسودا قبل أيام اسرائيل من مغبة ارتكاب جرائم حرب ضد الشعب الفلسطيني.
وأكد اشتية حق شعبنا المشروع بالنضال دفاعا عن أرضه ومقدساته الإسلامية والمسيحية التي تتعرض للانتهاكات ومحاولات السيطرة عليها لتهويدها، داعيا الرباعية الدولية إلى فتح مسار سياسي جدي يفضي لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.