الحياة برس - شيعت جماهير محافظة نابلس، اليوم السبت، جثمان الشهيد مالك حمدان (22 عاما) إلى مثواه الأخير في قرية سالم شرق المدينة.

وانطلق موكب التشييع من مستشفى رفيديا الحكومي، بعد إقامة جنازة عسكرية، وسط مشاركة ممثلين عن فعاليات رسمية وشعبية في محافظة نابلس، والقت نظرة الوداع في منزل عائلته، قبل أن يوارى الثرى بمقبرة القرية.

وكان الشاب حمدان أصيب برصاص الاحتلال في منطقة الصدر، في منطقة سهل سالم، ووصفت إصابته بالخطيرة، وجرى الإعلان عن استشهاده في وقت لاحق.