الحياة برس -  بعثت الهيئات الادارية للجاليات الفلسطينية في جمهورية التشيك ورومانيا وايرلندا وفنلندا، رسائل دعم وتأييد إلى عدد من الشخصيات داخل أراضي العام 48، تعبيرا عن دعمها لأبناء شعبنا في وجه الهجمة العنصرية والاعتداءات الإسرائيلية المتجددة، المدعومة من حكومة نتنياهو واليمين الاستيطاني.
وحيّت الجاليات "انتفاضة أهلنا في الناصرة وسخنين وعكا وحيفا ويافا واللد وام الفحم وكل المدن والقرى، والتي اكدت للعالم اننا شعب حر يتطلع للحرية وتقرير المصير على أرضه، واننا سنهزم المخططات الاستعمارية وسياسة الابرتهايد والتمييز العنصري، ولن نرحل عن مدننا وقرانا"
وأشارت إلى أن "الإضراب العام في كل فلسطين يمثل أكبر دليل على وحدة شعبنا ووحدة الهدف والمصير".
وأضافت "ونحن نعيش ذكرى النكبة الفلسطينية نؤكد أنكم تمثلون الشرعية التاريخية لكل شعبنا الفلسطيني، ونحيي صمودكم الممتد والمتواصل منذ ثورة الـ1936 إلى يومنا هذا، مروراً بمجازر وحرب النكبة في الـ 1947 والـ 1948 وإفرازات الهجمة العنصرية الصهيونية وأحداث يوم الأرض في العام 1976 وإعلان قانون الدولة اليهودية في الـعام 2018، ونؤكد رفضنا لكل تبعات وإفرازات هجمة الحركة الصهيونية على فلسطين منذ العام 1897 ووعـد بلفور المشؤوم سنة 1917 وقرار تقسيم فلسطين 181 لسنة 1947".