الحياة برس - اعتقلت قوات الإحتلال الإسرائيلي عدداً من المواطنين الفلسطينيين من أنحاء مختلفة في محافظات الضفة الغربية والقدس، وسط إستمرار إقتحامات المستوطنين لباحات المسجد الأقصى المبارك.
وأفادت مصادر محلية بأن الإحتلال إعتقل 22 مواطناً، من بينهم حارس المسجد الأقصى وموظف في الأوقاف الإسلامية.
مشيرة لإعتداء قوات الإحتلال على أربعة من المصلين داخل باحات المسجد الأقصى خلال تأمينها اقتحامات المستوطنين، بالإضافة لفادي عليان أحد حراس المسجد، وعلى وزوز الذي يعمل في دائرة المخطوطات التابعة لدائرة الأوقاف الإسلامية في القدس.
كما اعتقلت قوات الاحتلال أمين سر حركة فتح في القدس المحتلة شادي مطور، من حي بيت حنينا شمال القدس المحتلة، والناشط المقدسي فادي مطور، والناشط نور الشلبي.
ففي رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال، الأسير المحرر أحمد زهران أبو عرب من البلدة القديمة من رام الله، والفتى توفيق محمد شفيق حجير (16 عاما) من قرية دير ابزيع.
ومن نابلس، اعتقلت المواطن براء دويكات من منطقة عسكر البلد، والمواطن ابراهيم دويكات من بلاطة البلد.
وفي جنين، اعتقلت قوات الاحتلال، سبعة مواطنين من كفر دان وقباطية ويعبد، وهم: المواطن فؤاد نايف كممجي وأبناؤه عماد ومجد وشأس ومحرم، كما اعتقلت الأسير المحرر سيف الدين نزال من قباطية، واعتقلت قوات الاحتلال طارق محمد قبها من يعبد.
وفي طوباس، اعتقلت قوات الاحتلال: الأسير المحرر أسد صالح أبو عرة، وسمير راغب صوافطة من مدينة طوباس، أثناء مرورهما على حاجز الحمرا العسكري جنوب شرق طوباس.