الحياة برس - جددت جماعات المستوطنين المتطرفة الأحد، إقتحاماتها لباحات المسجد الأقصى المبارك تحت حماية من قوات الإحتلال التي إعتدت على المصلين فجراً واعتقلت ستة فلسطينيين بينهم حارس في "الأقصى"، موظف بالأوقاف الإسلامية.
واقتحم عشرات جنود الاحتلال، ساحات المسجد الأقصى، لتأمين اقتحامات المستوطنين، واعتدوا على المصلين بالضرب المبرح، واعتقلوا أربعة منهم، لم تعرف هوياتهم بعد، إضافة إلى أحد حراس المسجد فادي عليان.
كما اعتقلت قوات الاحتلال علي وزوز الذي يعمل في دائرة المخطوطات التابعة لدائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، وهو على رأس عمله.
وأضافوا ان قوات الاحتلال منعت المصلين دون سن 45 عاما من دخول الأقصى، وشددت من إجراءاتها العسكرية على أبواب المسجد ودققت في هويات المصلين الداخلين إليه.
وأشاروا إلى أن قوات الاحتلال أخلت محيط المسجد القبلي من المصلين، وانتشرت داخله وفي محيطه من أجل تسهيل اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى.