الحياة برس -  بحث وزير الأشغال العامة والإسكان محمد زيارة، مع مسؤولين دوليين، خطط الحكومة في ملف إعادة الإعمار وأولويات التدخلات العاجلة، التي يجري العمل عليها من أجل إعادة الأسر إلى بيوتها، وتوفير مأوى دائم وملائم لها.
واجتمع الوزير زيارة في غزة، مع وفد من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، برئاسة الممثل الخاص للبرنامج في فلسطين ايفون هالي، ووفد آخر من مجموعة قطاع الإسكان والمأوى برئاسة إياد أبو حمام، إضافة إلى وفد من اللجنة الدولة للصليب الأحمر برئاسة مديرة مكتب اللجنة بغزة مريام ميلر، كل على حدة، بمشاركة منسق الفريق الوطني لإعادة الإعمار سعدي علي.
وأكد وزير الأشغال أهمية التعاون والتنسيق مع جميع الجهات الشريكة، ما سيحقق هدف الحكومة في إعادة الإعمار والتنمية المستدامة والعدالة الاجتماعية، وتوفير فرص عمل ووظائف للخريجين مع الإهتمام بالشرائح المهمشة وأصحاب المهن وقضايا المرأة.
وشدد على أن القيادة الفلسطينية ستوفر الدعم اللازم للمؤسسات التي ستعمل على إغاثة المواطنين وإعادة الإعمار في قطاع غزة.
وأشاد بجهود جميع المؤسسات الدولية والدول العربية وعلى رأسها جمهورية مصر العربية التي لديها القدرة على العمل في قطاع غزة، من خلال اهتمامها الكبير في التدخلات العاجلة والإغاثات الإنسانية، التي تبعث الأمل في نفوس المتضررين.
من جهتها، أكدت جميع المؤسسات على تعاونها مع الحكومة الفلسطينية واستعدادها للقيام بواجباتها نحو قطاع غزة والعمل بما يتلاءم مع الخطط الوطنية.