الحياة برس - مع قدوم فصل الصيف من كل عام، تتكرر العديد من الأسئلة المهمة التي يطرحها الناس بهدف الحصول على الراحة والنوم الجيد.
ومن أبرز الأسئلة هل يجب إستبدال الغطاء الثقيل بغطاء خفيف، وهل يمكن النوم على مكيف الهواء أو نكتفي بالمروحة أو النافذة المفتوحة، وهل من الأفضل النوم بالملابس أو عارياً.
  • نحن الآن سنجيبك عن السؤال الأخير هل من الأفضل النوم بالملابس أو عارياً؟!
قال إختصاصي فسيولوجيا النوم في مستشقى كورنوول بوفيه جوليس باتريك، أنه من الأفضل النوم بالملابس الخفيفة والمريحة، حتى في حال كان يشعر الشخص بالحرارة والعراق.
يشار إلى أن العديد من الدراساتا أوضحت أن النوم عارياً له فوائد عدة مثل، مثل تحسين التوازن الهرموني، وتحسين المزاج، بالإضافة لإمكانية ممارسة العلاقة مع الشريك بكل سهولة وبشكل أفضل.
وقال المختص باتريك، في حال كنت تواجه مشكلة في النوم بسبب الحرارة، قام رغبتك بخلع الملابس، لأن الجسم سيعمل على تبريد نفسه إذا أعطيته الوقت الكافي لذلك، وعند النوم عارياً يتجمع العرق في الجسم ويبقى عليه لعدم وجود ملابس تمتصه، لذلك لن يبرد الجسم، وفي حال كنت تشعر بارتفاع الحرارة تأكد أن حرارة جسمك ستنخفض خلال النوم وقد تشعر ببعض القشعريرة مما يجعلك معرض للإصابة بالبرد وإحذر من برد الصيف حيث عرف قديماً مثل عربي يقول "برد الصيف أحد من السيف"، لشدته وشدة أعراضه التي تكون أكثر من الإصابة بنزلة برد في الشتاء.
دراسة أجريت في عام 2008، أظهرت أن الحرارة المثلى للحصول على نوم هادئ ومنعش تبدأ من 15-20 درجة مئوية، بالإضافة إلى ذلك ، فإن الحفاظ على درجة حرارة تصل إلى 20 درجة في غرفة النوم أثناء النوم يسمح للهرمونات المضادة للشيخوخة - هرمون النمو وهرمون الميلاتونين - بالعمل بفعالية.