الحياة برس - اعتبر عضو المكتب السياسي لجبهه النضال الشعبي محمود الزق، تعيين حماس لعصام الدعليس قائما بأعمال الحكومة نهجا خطيرا وتكريسا للانقسام واستثمارا لحالة الصمود الفلسطينية في سياق اجندة حزبية خاصة، مطالبا بحكومة توافق وطني تتصدى للقضايا الحياتية الطارئة بعد العدوان الاسرائيلي على غزة.
وقال الزق في حديث لإذاعة موطني اليوم الاثنين: "المطلوب في هذه اللحظات حكومة توافق وطني تتولى ملف الأعمار وتوحد مؤسسات الوطن وتنهي حاله الانقسام على أرض الواقع، وتحدد انتخابات شاملة".
وأعرب عن رفض جبهة النضال لتعيين عصام الدعليس قائما بأعمال الحكومة واعتبره نهجا خطيرا، وقال: "إن النهج التي تتبعه حماس في قطاع غزه خطير جدا يكرس الانقسام، ونحن نرفضه"، مشددا على ضرورة تشكيل حكومة توافق وطني تتصدى للقضايا الحياتية في قطاع غزه بعد العدوان.
وقال: " تفاجئنا حماس في هذه اللحظة الصعبة بتكريس حكومة في غزه كأمر واقع، كنا نأمل أن يكون الحوار في القاهرة ذو فائدة ويلمس خلاله شعبنا وحدتنا لصد العدوان الاسرائيلي لكن الحوار هذه المرة التصق بنهج ومقولة ما قبل وما بعد العدوان، وهذا النهج استثمار لحالة الصمود الفلسطينية في سياق اجنده خاصة تكرس الانقسام الأسود الذي نحياه في غزة".
واستذكر الزق الحوارات الفلسطينية السابقة والتوافق على القضايا كافة ومنها انتخابات وطنيه شامله تحل اشكالية تواجد قوى سياسية في هيكل منظمه التحرير الفلسطينية عبر انتخابات وطنيه تشريعية ورئاسية، معتبرا أن موقف حماس مخالف لكل ما تم الاتفاق عليه.