الحياة برس - التقى الرئيس الأمريكي جو بايدن، بنظيره التركي رجب طيب أردغان مساء الإثنين، في ختام قمة الناتو في بلجيكا.
ويعد هذا أول لقاء لبايدن منذ دخوله البيت الابيض بأردوغان، في ظل العقوبات الأمريكية المفروضة على تركيا على خلفية نظام إس-400 الروسي.
ولم يتطرق الجانبان للقرارات التي إتخذها دونالد ترامب بحق تركيا سابقاً، في حين تم التركيز على أوضاع حقوق الإنسان في تركيا.
أردوغان وصف اللقاء بأنه مثمر وصادق، مؤكداً عدم وجود مشاكل بين البلدين لا يمكن حلها، كما أكد بايدن من جهته بأن الإجتماع كان جيداً للغاية.
وأضاف بايدن بأن الجهات المختصة في البلدين ستواصل المناقشات في كافة القضايا معبراً عن أمله من حدوث تقدم حقيقي في العلاقة بين البلدين.
أثارت تركيا ، التي تمتلك ثاني أكبر جيش في الناتو ، غضب الحلفاء الغربيين بعد الحصول على أنظمة الدفاع الجوي الروسية وتدخلها في النزاعات في جميع أنحاء الشرق الأوسط، كما أنها في صراع مع اليونان وقبرص بشأن التنقيب عن الطاقة في شرق البحر الأبيض المتوسط.
منطقة أخرى يأمل أردوغان في إظهار أهمية تركيا في الناتو هي أفغانستان، وعرضت أنقرة تأمين وتشغيل مطار كابول بعد اكتمال انسحاب القوات الأجنبية في الأسابيع المقبلة وقال الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ إن تركيا ستلعب دورًا رئيسيًا ، لكن لم يتم اتخاذ أي قرار خلال القمة.