الحياة برس - دعا امين عام اللجان الشعبية الفلسطينية القيادي الفتحاوي عزمي الشيوخي حركة حماس الى العودة للحوار الوطني ووقف اي اجراءات حمساوية تكرس الانقسام .
واوضح ان حركة حماس تسير باتجاه الانفصال عن الضفة الغربية والقدس وباتجاه تخريب الوحدة الوطنية لشعبنا الصامد المرابط من خلال تعيينها رئيس جديد للجنة الادارية الحكومية في قطاع غزة.
واشار الشيوخي الإثنين في بيان صحفي مركزي صدر باسم اللجان الشعبية الفلسطينية في الوطن المحتل وفي مخيمات اللجوء والشات ان قيام حركة حماس بتعيين مدير جديد للجنة الحكومية في قطاع غزة يظهر بشكل واضح ضربها بعرض الحائط للجهود المصرية التي يبذلها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس جهاز المخابرات المصرية من اجل تحقيق الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام بين شطري الوطن واعادة اعمار قطاع غزة بعد العدوان الاسرائيلي الاخير على اهلنا في قطاع غزة .
واكد ان ما تقوم به حركة حماس من تعيينات واجراءات ادارية لقطاع غزة يضر بالوحدة الوطنية وبصمود شعبنا في الشيخ جراح وسلوان ونابلس والخليل وفي جميع المناطق في الضفة الغربية والقدس ويضعف الموقف الوطني الفلسطيني أمام المجتمع الدولي من خلال عرقلة الجهود الخاصة في إعادة إعمار قطاع غزة ويضعف الموقف الرسمي والشعبي الفلسطيني في مواجهة التحديات والاخطار الاحتلالية والاستيطانية الاسرائيلية .

وطالب الشيوخي حركة حماس بضرورة اعادة النظر في قراراتها والى العودة باسرع وقت الى طاولة الحوار الوطني الشامل الذي ترعاه القيادة الفلسطينية وعلى راسها سيادة الرئيس محمود عباس من اجل انهاء الانقسام الى غير رجعه وترتيب بيتنا الداخلي وتوحيد صفوفنا ورصها لمواجهة التحديات والاخطار وخصوصا برامج التهويد والاستيطان والضم والتهجير القصري .

وشدد على أن التراشق الاعلامي بين حركتي فتح وحماس واصرار حركة حماس على عقد جلسات للمجلس التشريعي المنحل وفق القانون يكرس الانقسام والانفصال ويضر بالقضية الفلسطينية وبصمود شعبنا في القدس الشريف وفي كل مكان .