الحياة برس - تفقد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين د. أحمد أبو هولي صباح اليوم مخيم دير عمار في المحافظات الشمالية برفقة رئيس اللجنة الشعبية للمخيم د. حسن صافي .
واطلع د. أبو هولي خلال زيارته التفقدية على أوضاع المخيم واحتياجات اللاجئين، والمشاريع ذات الأولوية للمخيم خاصة توسيع وتعبيد الشرع الرئيسي للمخيم واعدا بمتابعتها مع الجهات ذات الاختصاص . 
وتفقد د. أبو هولي مشروع روضة أطفال مخيم دير عمار ومشروع قاعدة متعددة الأغراض المنجزان والممولان من ديوان الرئاسة ودائرة شؤون اللاجئين مؤكداً بأن دائرة شؤون اللاجئين ستواصل دعمها للمخيمات الفلسطينية في الوطن والشتات وتسخير كافة امكانياتها في دعم المشاريع ذات الأولوية التي تخدم الشريحة الأوسع من مجتمع اللاجئين في المخيمات وتساهم في تخفيف معاناتهم اللاجئين وتلبية احتياجاتهم .   
وشارك د. أبو هولي في حفل نظمته اللجنة الشعبية بمخيم دير عمار لتكريم الهيئات التدريسية والطواقم الطبية الفاعلة في المخيم على دورهم المتميز في خدمة المخيم خلال حالة الطوارئ في مواجهة فيروس كورونا بحضور فعاليات المخيم ومؤسساته وممثلو المراكز الشبابية والنسائية وذوي الاحتياجات الخاصة ورياض الأطفال ومؤسسات المجتمع المدني والمحلي وممثلي فصائل العمل الوطني وشخصيات اعتبارية وحشد من الشرائح المجتمعية للمخيم .
وأكد د. أبو هولي خلال كلمته الاهتمام الكبير الذي توليه دائرة شؤون اللاجئين ولجانها الشعبية في خدمة اللاجئين الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم وفي الحفاظ على حقوقهم المشروعة في العودة الى ديارهم التي هجروا منها عام 1948 طبقا لما ورد في القرار 194 .
وقال ان منظمة التحرير الفلسطينية وقفت في وجه المؤامرات التي تستهدف المشروع الوطني الفلسطيني، من خلال تصفية قضية اللاجئين وتهويد القدس، لافتا الى ان شعبنا الفلسطيني وقيادته برئاسة الرئيس أبو مازن اسقط كافة المؤامرات الاسرائيلية الهادفة الى تهويد مدينة القدس وتفريغها من سكانها الفلسطينيين، واستطاع ان يفرض على الاحتلال معادلة جديدة عنوانها القدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينية وان المقدسات والمسجد الأقصى خط احمر، وان الأحياء المقدسية ، حي باب العمود والشيح جراح وسلوان ووادي الجوز هي احياء عربية لن يمرر مخطط تهويدها او طرد سكانها من بيوتهم . 
وأشاد بنضال شعبنا داخل الأراضي المحتلة عام 1948 وفي محافظات الضفة الغربية وفي القدس وفي قطاع غزة وفي المخيمات الذي وقوفوا على قلب رجل واحد نصرة لمدينة القدس لافتاً الى الحرب الإسرائيلية الدامية على قطاع غزة اسفرت عن سقوط 289 شهيداً، الى جانب 1948 بجراح مختلفة ونزوح 120 الف فلسطيني من ضمنهم 77 الف نزحوا الى مدارس الاونروا وتمدير البنية التحتية وشبكات الكهرباء وتدمير ما يزيد عن 1447 وحدة سكنية تدميراً كاملاً في سبيل الدفاع عن القدس والمقدسات .
وقال ان العدوان الاسرائيلي المتواصل لن ينال من عضد شعبنا العظيم ، وان تضحياته تهون من اجل المسجد الأقصى والقدس عاصة دولة فلسطين ، مؤكداً بان شعبنا الفلسطيني سيحافظ على وحدته التي جسدتها دماء الشهداء في كافة محافظات الوطن ولن يفلح الاحتلال الإسرائيلي ولن يستطيع النيل منها .
وأشاد د. أبو هولي في كلمته بالهيئات التدريسية والطواقم الطبية التي حافظت على المسيرة التعليمية طيلة فترة جائحة كورونا وعلى الخدمات الطبية داخل المخيم وكانوا العيون الساهرة لخدمة أبناء المخيم الذي وجب علينا تقديراً لدورهم ان نكرمهم في هذا الاحتفال وكذلك وفاء لعطائهم .
وثمن جهود اللجنة الشعبية في مخيم دير عمار في خدمة اللاجئين في ظل جائحة كورونا من خلال تقديم المساعدات للأسر المحجورة او من خلال دورهم في عملية الارشاد والتوعية او من خلال رعايتهم واستضافتهم لحملة التطعيم ضد فايروس كورونا بالتنسيق مع الطاقم الصحي لوكالة الغوث وتشجيع اللاجئين في تلقي التطعيم .
كما ثمن جهود رئيس اللجنة في اقامة مركز للحجر الصحي داخل المخيم وجهود أعضائها التي عملت ليل نهار في سبيل الحفاظ على المخيم وحمايته من فيروس كورونا .
وقال ان دائرة شؤون اللاجئين بكافة اطقمها ستبقى خادمة للمخيمات وستبقى مع لجانها الشعبية رافعة للمخيمات وحامية لحقوقهم وسنعمل بكل جهد من اجل تمويل المشاريع التي يحتاجها مخيم دير عمار والمخيمات الفلسطينية في الوطن والشتات .
من جهته أشاد رئيس اللجنة الشعبية بمخيم دير عمار د. حسن صافي بجهود دائرة شؤون اللاجئين ورئيسها د. احمد أبو هولي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، لافتاً الى ان دائرة شؤون اللاجئين لم تدخر جهداً في توفير احتياجات اللجنة الشعبية لمخيم دير عمار وتمويل المشاريع المصنفة ذات أولوية للاجئين الفلسطينيين داخل المخيم .
واستعرض د. صافي واقع المخيم واحتياجاته والإنجازات التي حققتها اللجنة في خدمة اللاجئين خلال جائحة كورونا التي لا تزال تفرض نفسها حتى اللحظة .
وأشاد بالدور الكبير الذي قامت به الهيئات التدريسية والطواقم الطبية في خدمة اللاجئين داخل المخيمات لافتاً ان هذه الشريحة من أبناء شعبنا وجب تكريمهم بحجم عطائهم الكبير واللا محدود لأبناء المخيم فهم بمثابة الجنود المجهولون الذي عبروا من خلال عملهم عمق انتمائهم لمخيمهم ولقضيتهم العادلة في العودة الى ديارهم .
وتطرق د. صافي الى نقص في تمويل مشروع اصلاح وتعبيد شوارع المخيم التي تقف حائلاً امام تنفيذ المشروع لافتا الى ان اللجنة الشعبية حصلت على تمويل للمشروع بقيمة 150 الف دولار من المنحة السعودية لتعبيد وإصلاح شوارع المخيم وخاصة الشارع الرئيسي وان القيمة الاجمالية للمشروع 190 الف دولار بعجز مالي في المشروع يقدر بـ 40 الف دولار .
وطالب رئيس اللجنة دائرة شؤون اللاجئين مساعدتها في استكمال عملية التمويل للشروع في تنفيذ المشروع الذي وصفه بالحيوي والمهم لأبناء مخيم دير عمار .
ورافق د. أبو هولي خلال زيارته التفقدية لمخيم دير عمار نائب مدير عام المخيمات في المحافظات الشمالية محمد عليان ، ومدير مكتب رئيس الدائرة هاني الرشدي .