الحياة برس - طرأ، اليوم السبت، تدهور خطير على الوضع الصحي للأسير غضنفر ابو عطوان المضرب عن الطعام منذ 53 يوما، رفضا لاعتقاله الإداري.

وقال مدير مكتب هيئة شؤون الاسرى والمحررين في بيت لحم منقذ ابو عطوان لمراسلنا، إن الأسير أبو عطوان دخل في غيبوبة جديدة في مستشفى "كابلن" الإسرائيلي، ووضعه الصحي في تدهور مستمر.

من جهتها، قالت عائلة الأسير إن ابنها فقد قدرته على النطق والكلام نتيجة تدهور حالته الصحية، محملة سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياته.

يشار إلى أن محكمة الاحتلال العليا قد أصدرت قبل يومين قرارا يقضي بتعليق أمر الاعتقال الإداريّ بحق الأسير أبو عطوان، وذلك بعد أن طلبت نيابة الاحتلال ذلك، مستندة للتقارير الطبيّة، والتي تُشير إلى وجود خطورة حقيقية على حياة الأسير.