الحياة برس - طالب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، الإثنين، بتحسين الظروف المعيشية للفلسطينيين في لبنان، وذلك خلال لقائه بالرئيس اللبناني ميشال عون في قصر الرئاسة في بيروت.
عون بدوره عبر عن تمسك لبنان بموقفه الداعم للقضية الفلسطينية ورفض التوطين، مشيراً للدورالذي قدمته المقاومة الفلسطينية خلال العدوان الأخير.
من جانبه، عبر هنية عن تقديره لدور لبنان الداعم للقضية الفلسطينية على المستوى الرسمي والشعبي، واحتضانه للقضية الفلسطينية، مشيدًا بالدور الوطني المميز الذي قدمه لبنان وشعبه خلال معركة سيف القدس.
وأكد هنية أم المعركة الأخيرة إنتهت بإنتصار وهو ليس حكراً على الشعب الفلسطيني، وهو إنتصار للأمة العربية والإسلامية.
وشدد على حرص الحركة على الانفتاح على جميع الأطراف الإقليمية والدولية، مستعرضًا الأوضاع السياسية والتطورات الميدانية في أعقاب معركة سيف القدس.
ووضع هنية ووفد الحركة، الرئيس عون في صورة الأوضاع الإنسانية التي يعيشها الفلسطينيون جراء ممارسات الاحتلال.
وعبر عن تقديره للدور الإيجابي الذي لعبه لبنان في العديد من المحطات لتوحيد الموقف الفلسطيني، مؤكدًا استعداد حركته لأي خطوة تسهم في تحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام.