الحياة برس - تسعى المعارضة الإسرائيلية في الكنيست برئاسة بنيامين نتنياهو، لتقديم مشروع قانون يمنع الولايات المتحدة الأمريكية من إعادة فتح القنصلية الأمريكية للفلسطينيين في القدس المحتلة، مما سيؤدي لنشوب خلاف بين حكومة نفتالي بينيت وإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي أعلن أنه سيتم إعادة فتحها.
ويعمل على صياغة مشروع القانون عضو الليكود نير بركات، ويهدف بذلك صناعة ضغط جديد على التحالف الحكومي الناشئ في محاولة لتمزيقه وبث الخلافات داخله.
وكان الرئيس الأمريكي الأسبق دونالد ترامب قرر إغلاق القنصلية في أكتوبر 2018، واعترف بالقدس عاصمة لدولة "إسرائيل" الموحدة، رافضاً الحق الفلسطيني فيها.
بركات بدوره قال حسب ترجمة الحياة برس، أن القانون يأتي في ضوء نية حكومة بينيت لابيد الخضوع للضغوط الدولية من خلال فتح قنصلية للفلسطينيين في القدس، واصفاً ذلك بالخطر السياسي والأمني على دولة الإحتلال.
وحصل المشروع على موافقة 30 من أعضاء الليكود والمتدينيين والحريديم في الكنيست.

المصدر: الحياة برس - يديعوت