الحياة برس - عرض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن يكون وسيطاً بين دولة الإحتلال الإسرائيلي وحركة "حماس" في القضايا التي وصفت بالعالقة.
وقالت صحيفة يديعوت الإسرائيلية، أن أردوغان، أرسل رسائل لإسرائيل أشار فيها لإهتمام تركيا بإعادة العلاقات معها، وعرض العمل كوسيط لدفع القضايا التي تهم "إسرائيل"، مثل قضية الأسرى.
وتم نقل الرسائل من خلال السفير التركي في الولايات المتحدة مراد مرجان، المعروف بقربه من أردوغان.
الصحيفة الإسرائيلية نقلت عن مسؤولين إسرائيليين، ما زعموا بأن العلاقات مع تركيا لن تعود كما كانت ولن يتم إعادة السفير الإسرائيلي لأنقرة، حتى تتخذ تركيا إجراءات ضد نشاطات حركة "حماس" وجناحها العسكري القسام في تركيا.
يشار بأن العلاقات السياسية بين تركيا والإحتلال تشوبها الكثير من الخلافات منذ سنوات، مع تأكيد الجانبين على إستمرار التبادل التجاري والإقتصادي، والتنسيق الإستخباري والأمني بشكل كبير وعدم تأثره بالخلافات السياسية.