الحياة برس - قال امين عام اللجان الشعبية الفلسطينية القيادي الفتحاوي عزمي الشيوخي في تصريح صحفي صباح اليوم ان تخريب الموسم التجاري في ايام وقفات عيد الاضحى بحجة التظاهر يضر بالمستهلكين وبالتجار وباقتصادنا الوطني .
واوضح ان الحريات تنتهي عندما تبدأ حرية الاخرين وان اي اشكال للتظاهر وللفوضى خلال الموسم التجاري لعيد الأضحى المبارك تضر بالمواطن وبجمهور المستهلكين من خلال عدم اخذ حريتهم في التسوق وشراء مستلزمات العيد وهذا ما يؤدي إلى عدم مقدرة التجار ايضا من بيع جميع انواع البضائع والسلع التي قاموا بتحضيرها للموسم وهذا يؤدي إلى عدم مقدرتهم على تسديد التزاماتهم المالية للمزودين وبذلك الجميع يتضرر وينعكس ذلك سلبيا على اقتصادنا وصمود شعبنا .
وقال ان اي دعوات للتظاهر وللفوضى في اسواقنا تضر بالصالح العام والمصالح العليا لشعبنا الصامد المرابط في مواجهة التحديات والاخطار المحدقة بقضيتنا الفلسطينية العادلة .
وشدد ان من حق المواطن ان يتسوق ما يريد من سلع ومن حقه ان يمارس حرية الحركة وحرية الاختيار وحقه في توفر السلع والحصول عليها بكل عداله .
واشار الشيوخي الى ان التجار ينتظرون المواسم على تحر من الجمر كي يبيعوا بضائعهم المكدسة في محلاتهم ومخازنهم وما جلبوه من سلع وبضائع للموسم لتسديد التزاماتهم و للتخفيف من معاناتهم الدائمة من جراء استمرار الاغلاقات والعراقيل التي يضعها الاحتلال الاسرائيلي امام تنقل البضائع والتجار وامام الحركة التجارية والاقتصادية وان اجراءات وجرائم الاحتلال تقيد الحركة التجارية والنمو الاقتصادي من اجل ضرب اقتصادنا وصمودنا فوق ارضنا .

وانهى ان اي دعوات للتظاهر وللفوضى وسط اسواقنا ومدننا وقرانا ومخيماتنا في هذه الايام ستلحق الاذى بالجميع وبالاقتصاد الوطني وانها دعوات مشبوهة وفيها تعدي صارخ على حقوق وحريات المواطنين والتجار والصناع والموردين والمزارعين وتعتبر تعدي صارخ على حقوقهم وحرياتهم في البيع والشراء وفيها مساس ايضا بحقهم في ممارسة طقوسهم الدينية والاجتماعية والعادات والتقاليد الموروثة الخاصة بايام وقفات العيد وايام عيد الاضحى المبارك .