الحياة برس - قتل 4 أشخاص واصيب 10 آخرون في اشتباكات عنيفة اندلعت بين مسلحين وعناصر من "حزب الله اللبناني" بعد تشييع جثمان أحد عناصر الحزب في منطقة خلدة جنوب العاصمة بيروت الأحد.
وأفادت مصادر محلية بان مسلحين الحزب أطلقوا النار بعد جنازة شخص يدعى علي شلبي قتل مساء السبت في منتجع سياحي على يد شخص على خلفية ثأر.
واتهم علي شلبي بقتل طفل قبل عدة أشهر ولم تتمكن الأجهزة الأمنية من ضبطه ومحاكمته لانه يتمتع بحماية من الحزب وهو الأمر الذي دفع عشائر لبنانية لاهدار دمه.
وبعد الجنازة قام عناصر من الحزب بتمزيق صورة الطفل واطلاق النار مما دفع مسلحين من العشائر بالاشتباك معهم.
حزب الله بدوره اتهم عناصر منفلتة بقتل شلبي مطالبا الأجهزة الأمنية باعتقال المنفذ والمسلحين الذين أطلقوا النار على الجنازة.
الجيش اللبناني بدوره دفع بتعزيزات للمنطقة مهددا باطلاق النار على اي شخص يحمل السلاح فيها.