الحياة برس - زعم رئيس خدمات الإطفاء والإنقاذ الإسرائيلي ديدي سيمشي، أن الحرائق اليومية التي تندلع في مناطق متفرقة من الضفة الغربية الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية نتيجة عمل متعمد.
وأشار أن الأشخاص المنفذين يختارون الأيام الأكثر حراً لإحداث أكبر قدر من الضرر، معبراً عن خشيته من إندلاع عشرات الحرائق في وقت واحد خلال الأيام القليلة المقبلة والتي ستشهد إرتفاع في درجات الحرارة مع هبوب رياح شمالية شرقية قوية.
وأوضح أن قواته تستعد لمواجهة عشرات الحرائق في وقت واحد والتي من الممكن أن تشكل خطراً على الممتلكات والأرواح.
وقال إن "ظروف الحر والجفاف المتوقعة في الأيام المقبلة ستوفر الظروف المثلى لانتشار الحرائق وتم وضع القوات في حالة تأهب عملياتية كاملة".
حسب صحيفة يديعوت الإسرائيلية، فقد سجل منذ بداية العام الجاري 2021، 6072 حريق في الضفة الغربية، بمعدل 1000 حريق في الشهر.