الحياة برس - لقي ساهر إسماعيل مصرعه الأحد، جراء إطلاق النار عليه خلال قيادته سيارته بالقرب من منزله في الرامة بالجليل في فلسطين المحتلة.
وأفادت مصادر إسرائيلية بأن مجهولين أطلقوا النار تجاهه مما أدى لمقتله على الفور.
ويعمل ساهر مستشاراً لوزيرة التربية والتعليم الإسرائيلية يفعات شاشا بيتون، للشؤون العربية.
 وفي بيان لها، قالت وزارة التربية والتعليم: "إن الوزيرة تلقت خبر وفاة مساعدها لشؤون المجتمع العربي ساهر إسماعيل كالصاعقة، الوزيرة في تواصل مع عائلته..وزارة التربية والتعليم تعزي العائلة"، كما أعربت شاشا بيتون عن "صدمتها وحزنها للمصاب الجلل".
يعتبر ساهر الضحية الثانية والسبعين لأعمال العنف في المجتمع العربي منذ مطلع العام الجاري بحسب معطيات مركز أمان، من بينهم 10 نساء و34 ضحية منهم هم شبان أعمارهم لا تتعدى الـ30 عاما".