الحياة برس - قال وزير جيش الإحتلال الإسرائيلي بيني غانتس الخميس، أن أموال المنحة القطرية ستدخل لقطاع غزة لصالح مئات آلاف الأسر المحتاجة بعد الإتفاق على آلية جديدة مع الأمم المتحدة، وستكون تحت إشراف إسرائيلي كامل للأسماء المرشحة لإستلامها.
وأوضح غانتس بأن ما كان يحدث قبل ثلاثة أشهر، والعدوان الأخير على غزة لن يتكرر، وكرر جملته "ما كان لن يكون".
مشيراً إلى أن قطر ستحول الأموال لحساب الأمم المتحدة في نيويورك، ومن هناك سيتم تحويلها للبنوك الفلسطينية في رام الله، ومن ثم إلى فرع بنك واحد في قطاع غزة.
وستقوم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأنروا" في غزة، بإصدار بطاقات مخصصة لسحب الأموال سيتم توزيعها على المستفيدين وفقاً لقائمة معتمدة من جيش الإحتلال الإسرائيلي.
سيتم تحويل عشرة ملايين دولار لحساب الأمم المتحدة الأسبوع المقل، ومن لحظة تحويل الأموال ستبدأ الأمم المتحدة باصدار البطاقات، ومن المتوقع أن يتم الصرف مع بداية شهر سبتمبر المقبل.
وقدم غانتس شكره لقطر قائلاً:"بقيت على إتصال مع المسؤولين القطريين وأشكرهم على تفهمهم لحاجة إسرائيل".
وأكد على دور قطر الإيجابي في المنطقة، كما قدم شكره للولايات المتحدة الأمريكية، ومبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط ووزارة الخارجية والسفارة الأمريكية، بالإضافة لمصر التي تلعباً دوراً حيوياً للحفاظ على السلام في المنطقة، وشكر كل من ساهم لدفع المفاوضات لتوصيل المساعادت لمن يحتاجوها في غزة مع الحفاظ على أمن "إسرائيل".