الحياة برس - تمكنت الأبقار من التحالف من فيروس كورونا، وفرض المزيد من الإغلاق على شواطئ جزيرة كورسيكا.
وأفادت وسائل إعلام غربية، بأن قطيعاً كبيراً من الأبقار هاجم شواطئ مزدحمة في كورسيكا التي بدأت حديثاً بفتح شواطئها أمام الزوار بعد إغلاق طويل بسبب فيروس كورونا.
وقد أصيب أحد المصطافين بعد أن هاجمته مجموعة من الأبقار التي تلاحق الناس على الشواطئ والطرقات المحيطة بها، كما أصيبت سيدة بعد أن هاجمتها الأبقار وهي تنشر الغسيل أمام منزلها.
وحذر ئيس البلدية فرانسوا أكوافيفا من خطورة تلك الأبقار على الناس، وفي حال إستمرارها سيتم تسجيل ضحايا.
وفي الجزء الجنوبي من الجزيرة ، بالقرب من مدينة أجاكسيو ، أغلقت الشواطئ بعد اصطدام قطيع من الماشية بالسيارات وتدمير الممتلكات الخاصة والمتنزهات.
تعتبر كورسيكا موقعاً ترفيهياً شهيراً خلال الصيف بفضل مناخها الرائع وشواطئها النظيفة، خاصة أن أكثر زوارها من فرنسا، وتعتمد الجزيرة في اقتصادها على السياحة.
وتشير التقديرات لوجود 15 ألف بقرة أصبحت أكثر وحشة نتيجة الإغلاق الطويل المستمر.
كُورَسِيكَا جزيرة فرنسية في البحر المتوسط، تقع غربي إيطاليا، وشمال جزيرة سردانية، وجنوب شرق فرنسا.