الحياة برس - أعلن مسؤول في الجيش الأمريكي السبت، عن قتله أحد عناصر تنظيم الدولة "داعش" في ولاية ننجرهار شرق أفغانستان رداً على الهجوم الإنتحاري الذي إستهدف مطار كابول في العاصمة الأفغانية، مما أدى لمقتل 170 شخصاً على الأقل بينهم 13 جندياً أمريكياً.
وقال المسؤول بالجيش لرويترز، أن المعلومات الأولية تشير لقتل الهدف، ولكن من غير المعروف ما إذا كان هناك ضحايا مدنيين أم لا، مشيراً لتنفيذ الهجوم باستخدام طائرة بدون طيار من طراز "ريبر"، أقلعت من إحدى الدول في المنطقة، واستهدفت سيارة كان يقودها أحد عناصر التنظيم مع شخص مقرب من التنظيم.
وكالة اسوشيتد برس، أوضحت أن الرئيس الأمريكي جو بايدن، وافق على تنفيذ الغارة الجوية، كما وافق وزير الدفاع لويد أوستن.
أحد سكان بلدة جلال آباد عاصمة إقليم ننجرهار، قال أن سمع عدة إنفجارات من غارات جوية الليلة الماضية، في حين قال مسؤول في المدينة أن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب أربعة آخرون في الهجوم، وأوضح أن من بين الضحايا نساء وأطفال.
قال مسؤول كبير في طالبان إن التنظيم اعتقل عددا من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في أعقاب الهجوم في كابُل. وقال المسؤول الكبير "يجري استجوابهم من قبل أفراد مخابراتنا."
في بيان صدر الليلة الماضية من البيت الأبيض ، قال بايدن إنه أصدر تعليمات للبنتاغون لمهاجمة التنظيم وقال:"لن نغفر لن ننسى سنطاردك ونجعلك تدفع الثمن".
مصادر طبية أفغانية أوضحت أن 170 شخصاً قتلوا في حين أصيب 200 آخرون، ومن بين القتلى 13 أمريكياً، و28 مقاتلاً من طالبان، و3 بريطانيين.