الحياة برس - هاتف قائد قوات ال17 سابقا ومساعد مستشار سيادة الرئيس محمود عباس لشؤون المحافظات اللواء محمود ضمرة ابو عوض ووزيرة وزارة الصحة الفلسطينية الدكتورة مي كيلة في اتصالين هاتفين منفصلين امين عام اللجان الشعبية الفلسطينية القيادي الفتحاوي عزمي الشيوخي للاطمئنان على سلامته وهو على سرير الشفاء في ديوانه بالخليل في اعقاب النكسة الصحية التي تعرض لها الشيوخي مطلع الشهر الجاري .

واشاد كل من اللواء ابو عوض ووزيرة الصحة الدكتورة مي كيلة بالتاريخ النضالي والوطني للمناضل عزمي الشيوخي متمنيين الشفاء العاجل له ولجميع الجرحا والمرضى والحرية لاسرانا البواسل ولشعبنا المرابط .

وقد عبر اللواء ابو عوض والوزيرة مي كيلة خلال الاتصالين الهاتفين عن وفاء القيادة لحركة فتح ولفصائل العمل الوطني ولشعبنا الصامد المرابط ولشهدائنا ولجرحانا ولاسرانا ولمناضلينا ولتراثنا الثوري والنضالي والتاريخي المشرف وبتمسك قيادتنا الشرعية بالثوابت الوطنية خلف قيادة رمز الشرعية الرئيس محمود عباس ابو مازن وحماية مشروعنا الوطني والشرعية والحفاظ على القرار الوطني الفلسطيني المستقل .

 وفي نفس السياق عبر القائد ابو عوض والوزيرة الكيلة عن فخرهما واعتزازهما بقيادات ومناضلي ومقاومي شعبنا وبالنهج الديمقراطي لحركة فتح ولمنظمة التحرير الفلسطينية وبالعملية الانتخابية ونتائجها التي تجلت مؤخرا في انتخابات نقابة المهندسين مؤخرا.

وفي نفس السياق لقد تواصلت الاتصالات الهاتفية ووفود المهنئين بسلامة الشيوخي خلال الايام الماضية وتواصل توافد واتصال العديد من الشخصيات الوطنية وممثلي عدد من الاطر و المؤسسات والفعاليات الامنية والرسمية والوطنية والاهلية بالاتصال وبزيارة الشيوخي للاطمئنان عليه وتقديم التهاني بسلامته متمنين السلامة وموفور الصحة له ولجميع المرضى .

وشكر الشيوخي الزوار والمتصلين به عبر الهاتف وعلى راسهم اللواء ابو عوض ووزيرة وزارة الصحة مي كيلة ووزير وزارة العدل الدكتور محمد الشلالده "ابو صلاح " وعضو المجلس الثوري لحركة فتح وناطقها الاعلامي القائد اسامة القواسمي وامين سر المجلس الثوري لحركة فتح القائد ماجد الفتياني وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية القائد احمد سعيد بيوض التميمي " ابو السعيد " وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية القائد اللواء سليم البرديني " ابو خالد " ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية القائد المهندس وليد عساف واللواء فيصل ابو شرخ "ابو محمود" والعقيد سفيان المحتسب "ابو سيف "واللواء احسان الناظر " ابو هيثم " واللواء محمد غنام "ابو داوود" واللواء نظام مريش واللواء شحدة النتشة واللواء ابو جهاد زكارنه والعقيد شريف عبيدو والعقيد ماهر ابو الحلاوة ورئيس النيابة الاستاذ خضر الطوباسي والمستشار القاضي احمد عطية الطوباسي والنائب الاسير المحرر ابو علي يطا والنائب موسى ابو صبحة ومفوض التوجيه السياسي والوطني في محافظة الخليل العقيد اسماعيل غنام والاسرى المحررين العقيد فواز عابدين والعقيد علي سلهب وحمدون طه ابو اسنينه وامناء سر واعضاء اقاليم حركة فتح في محافظة الخليل وجنوب الضفة الغربية ومدير عام امانة سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الاعلامي علي السنتريسي وعضو المجلس الوطني الفلسطيني سعيد الشويكي "ابو نضال " وجميع المتصلين والزوار والوفود التي امت ديوان عزمي الشيوخي بالخليل .
ويذكر ان الشيوخي قد كرر للمتصلين وللزوار وللوفود قوله داعيا الله عز وجل قائلا : اللهم اشفيني واشفي كل جريح ومريض والحمد لله زال الخطر عني وانني اشكر قيادتنا وحركتنا ومنظمتنا واشكركم جميعا على وقوفكم الى جانبي في هذه المحنة وخلال هذه النكسة الصحية الثانية التي تعرضت لها منذ مطلع الشهر الجاري .

واضاف قائلا وانني ادعو الله ان يشفيني ويشفي جميع جرحانا ومرضانا وان يفك قيد جميع اسرانا ومسرانا وان يبعد المرض والشر والفتن والمحتلين عن ارضنا وشعبنا وخليلنا وقدسنا ومقدساتنا وعن غزتنا رمز عزتنا وان يجعل الله هذا البلد آمن مستقر سخاء رخاء يا رب العالمين وخالي من المستوطنين والمستعمرين والمحتلين .

وكان في استقبال الزوار والوفود التي قدمت التهاني بالسلامة الى جانب الشيوخي القائد الفتحاوي عيسى ابو ميالة والقائد الفتحاوي الدكتور عبد الحميد ابو تركي والقائد الفتحاوي العقيد فواز عابدين والقائد الفتحاوي شحده طه ابو اسنينة والاسير المحرر حمدون طه ورئيس اللجنة العليا للسلم الاهلي رجل الخير والاصلاح نافذ حيدر الجعبري ابو حيدر ورجل الخير والاصلاح سامي ابو ميالة ابو حازم والمدير العام لجمعية الامل للصم الاستاذ المربي محمد فارس مكاوي الهشليمون ورئيس الجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين الحاج ماجد الشيوخي وعدد من قيادات وكوادر حركة فتح ورجل الاعمال جواد الكركي وعدد من وجهاء وشخصيات عائلة الحساسنة والشيوخي .

وكرر الشيوخي انه يثمن عاليا اهتمام القيادة وجميع القيادات والشخصيات الفتحاوية والوطنية والرسمية والاهلية بصحته وسلامته ووقوفهم الى جانبه .

واوضح الشيوخي ان حجم التضامن معه خلال محنته الصحية يؤكد للقاسي والداني ان حركة فتح الابية ومعها الحركة الوطنية بخير وان حركة فتح والى جانبها فصائل العمل الوطني تتوحد في الشدائد وفي مواجهة التحديات والاخطار مهما كانت .

واشاد الزوار والوفود وايضا اللواء ابو عوض ضمرة ووزيرة الصحة مي كيلة والقادة التميمي والبرديني وعساف خلال زياراتهم ومكالماتهم الهاتفية بالتاريخ النضالي والوطني للشيوخي عبر المراحل النضالية السابقه مؤكدين على ضرورة الاهتمام بالقيادات والكوادر الفتحاوية والوطنية المؤسسة وقدامى المناضلين الذين لهم خبراتهم واسهاماتهم النضالية واستنفارهم من اجل النهوض بحركة فتح وبفصائل العمل الوطني وحماية مشروعنا الوطني ومواجهة التحديات والاخطار المحدقة بالقضية ومن اجل افشال كل المؤامرات التي تستهدف قيادتنا وحركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية والمشروع الوطني الفلسطيني لتصفة قضيتنا ووجودنا فوق ارضنا .

وكرر الشيوخي للجميع قوله : إنني أكرر من جديد وفي كل وقت وحين اننا نعاهد الله ونعاهد شعبنا ونعاهد شهدائنا وجرحانا واسرانا اننا سنبقى مستمرون في المقاومة والنضال والصمود والبقاء فوق ارضنا وفي مدينتنا وقدسنا وغزتنا رمز عزتنا وفوق ارضنا الفلسطينية ومتمسكين بالحقوق والثوابت وبكل ذرة تراب من ترابها حتى النصر والتحرير وزوال الاحتلال على عهد القادة الشهداء وعلى راسهم شمس الشهداء الرئيس الراحل ياسر عرفات والعهد هو العهد والقسم هو القسم ويا جبل ما يهزك ريح ويا جبل ما يهزك مرض ولا فيروس ولا كورونا ولا محتل ولا مستوطن ولا مستعمر ولا غاصب ولا حاسد ولا فاسد ولا عميل ولا خائن ويا شهيد ارتاح ارتاح واحنا نكمل الكفاح ويا شهيد ويا مجروح دمك هدر ما بروح وعلى القدس رايحين شهداء بالملايين وبالروح وبدم نفديك يا شهيد واقسم بالله العظيم انه طول ما في انفي اكسجين ونفس وان طول ما في انوفنا اكسجين وانفاس لن ننزل عن الجبل وسنبقى على الجبل صامدين مرابطين مقاومين ولن نتزحزح ولا سنتمتر واحد الى الخلف وسنقدم الغالي والنفيس لحماية ارضنا وحقوقنا وقدسنا ومقدساتنا حتى النصر والتحرير .

وكان الشيوخي يستطرد بقوله : ويا ايها الفتحاويون ويا فصائل العمل الوطني ويا جماهير شعبنا العظيم الجبل الجبل الجبل ومعا وسويا على طريق القدس والعودة والوحدة والحرية والتحرير واقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة بعاصمتها الابدية القدس الشريف في ظل قيادتنا الشرعية وممثلنا الشرعي والوحيد منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح ام الجماهير وعلى راسها رمز الشرعية سيادة الرئيس محمود عباس ابو مازن الثابت على الثوابت الوطنية ومعا وسويا حتى القدس حتى القدس حتى القدس مع قيادتنا الشرعية .