الحياة برس - تمكن ستة أسرى فجر الإثنين من الفرار من سجن جلبوع الإسرائيلي قرب بيسان، باستخدام نفق حفروه داخل المعتقل.
وقالت مصادر إسرائيلية أن الأسرى الفارين هم: محمود عبد الله عارضة (46 عاما) من عرابة، معتقل منذ عام 1996، محكوم مدى الحياة، محمد قاسم عارضة (39 عاما) من عرابة معتقل منذ عام 2002، ومحكوم مدى الحياة، يعقوب محمود قادري (49 عاما) من بير الباشا معتقل منذ عام 2003، ومحكوم مدى الحياة، أيهم نايف كممجي (35 عاما) من كفر دان معتقل منذ عام 2006 ومحكوم مدى الحياة، وزكريا زبيدي (46 عاما) من مخيم جنين معتقل منذ عام 2019 وما يزال موقوفا، ومناضل يعقوب انفيعات (26 عاما) من يعبد معتقل منذ عام 2019.
وهرعت قوات إسرائيلية كبيرة من الجيش والوحدات الخاصة لمنطقة جنين في محاولة للبحث عنهم، وتشارك مروحيات وطائرات بدون طيار في عمليات البحث.
وأفادت مصادر إسرائيلية بأن عملية الهروب بدأت الساعة الثالثة فجراً، ومزارع إسرائيلي يعمل في المنطقة كشف النفق وأبلغ الشرطة التي بدورها أبلغت مصلحة السجون وحينها إكتشفت عملية الهروب.
وفور إكتشاف عملية الهروب نصبت شرطة الإحتلال الحواجز العسكرية في المناطق المجاورة وبدأت عمليات البحث الواسعة بإستخدام الطائرات والطواقم الأمنية.
ووصف مسؤول أمني إسرائيلي العملية بالخطيرة، مبدياً إستغرابه من كيفية حفر النفق من زنزانة الزبيدي خاصة أنه يمنع إدخال الملاعق وأي نوع من المعادن لها.
وأضاف أنه حتى لا يعلم كيف تمكنوا من إخفاء الرمال التي كانوا يخرجوها، وكيف قاموا بالإتصال بالخارج ونسقوا عملية الهروب.