الحياة برس - قال مدير المركز الطبي في هرتسليا ألون كيدم، أن دولة الإحتلال الإسرائلي، باتت تعاني من نقص حاد في التبرع بـ "الحيوانات المنوية"، وهو أمر مفاجئ لكافة مسؤولي الصحة الإسرائيلية.
وقال كيدم ليديعوت الإسرائيلية حسب ترجمة الحياة برس، أن الطلب إرتفع مؤخراً على الحيوانات المنوية في جميع أنحاء البلاد بشكل كبير جداً، وذلك بسبب ارتفاع أعداد النساء الغير متزوجات والراغبات بإنجاب الأطفال.
وأضاف أن الكثير من المقبلين للتبرع لا يطابقون الشروط المطلوبة، مشيراً أنه منذ بداية وباء كورونا إرتفع عدد المتقدمين للتبرع لأسباب إقتصادية، حيث يبلغ قيمة التبرع الواحد ما يقارب "700 شيكل".
ومن الشروط التي يجب أن تتحقق بالمتبرع، أن تكون أعمارهم ما بين "20 - 32 عاماً"، وغير متزوجين، بالإضافة لخضوعهم لفحوصات طبية للتأكد من جودة الحيوانات المنوية وقوتها.
مشيراً لرصد تدهور كبير في جودة الحيوانات المنوية بين الشباب المتبرعين.