الحياة برس - ندد امين عام اللجان الشعبية الفلسطينية القيادي الفتحاوي عزمي الشيوخي بما وصفه "باعتداءات (حماس) في قطاع غزة على من يعتمر الحطة الفلسطينية"، في اشارة لما حدث في جامعة الأزهر.
موضحا ان الحطة الرقطة التي كان يعتمرها الثوار والرئيس الراحل ياسر عرفات اصبحت رمزا من رموزنا الوطنية التي ترمز الى فلسطين والى شعبنا العظيم ولكفاحنا ولنضالنا على طريق الحرية والتحرير واقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف .
وقال عزمي الشيوخي لن اسقط الحطة والعقال عن راسي ما حييت وستبقى فوق رؤوسنا مرفوعة مع العلم الفلسطيني لانها ترمز لكفاحنا ولثورتنا ولتراثنا ولتاريخنا ولكرامتنا ولشرفنا ولعزتنا وترمز لوطننا الغالي فلسطين ولشعبنا العظيم وترمز للامانة التي حملها رمز الشرعية الثابت على الثوابت ووصايا الشهداء ايوب فلسطين الرئيس محمود عباس ابو مازن من رئيسنا الراحل ابو عمار .
واستهجن الشيوخي الحملة المسعورة التي يقوم بها الاعلام التابع "لحماس" ضد الكوفية والحطة الرقطة الفلسطينية وما ترمز له، وضد سيادة الرئيس ابو مازن في هذه الايام قبل خطابه المنتظر في الامم المتحدة التي تتناغم وتتكامل مع هجوم رئيس ووزراء وقيادات حكومة الاحتلال على سيادته .
وشدد الشيوخي على ضرورة انخراط جماهير شعبنا عبر وسائل التواصل الاجتماعي وفي الميدان في الحملة الشعبية لدعم سيادة الرئيس لحماية مشروعنا الوطني والالتفاف حول قيادتنا الشرعية وعلى راسها سيادة الرئيس محمود عباس الذي قال لترامب لا والذي افشل جميع برامج تصفية القضية الفلسطينية وصفقة القرن .
وقال الشيوخي اننا في المقاومة الشعبية للجدار وللاستيطان وفي جميع اللجان الشعبية الفلسطينية بكافة هيئاتها وقياداتها وكوادرها في المخيمات وفي جميع القرى والمدن والمحافظات وفي الوطن المحتل وفي دول الشتات نجدد البيعة والعهد والقسم والولاء لسيادة الرئيس محمود عباس ابو مازن على طريق العودة والتحرير واقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة بعاصمتنا الابدية القدس الشريف واطلاق سراح جميع اسرانا من سجون الاحتلال .
وانهى الشيوخي البيان قائلا العهد هو العهد والقسم هو القسم ويا جبل ما يهزك ريح وستبقى حركة فتح ام الجماهير هي الاحرص على الارض والوطن والقضية والثوابت الوطنية وكل من يتامر على شعبنا ورموزنا الوطنية وعلى قضيتنا الفلسطينية العادلة فالى مزابل التاريخ ففتح العاصفة وفتح الثورة وفتح ام الجماهير هي الحقيقة والاحتلال واذنابه واعوانه وعملائة وكل المتامرين الى الجحيم والى مزابل التاريخ .