الحياة برس - رفضت تامي أراد، زوجة رون أراد، مقال للكاتب الإسرائيلي روجل ألفر الذي نشره على صحيفة هآرتس، وقال فيه بأنه عدداً من عملاء الموساد قد يكونوا تعرضوا للقتل خلال عمليات البحث عن الطيار المفقود منذ الثمانينيات.
تامي أراد هاجمت روجل، في مقال لها على حسابها في فيسبوك الخميس، وقالت أن العملية الأخيرة التي نفذها الموساد لم تتعرض حياة أياً من المشاركين بها للخطر"، وتقصد هنا عملية خطف جنرال إيراني متقاعد ونقله لإحدى الدول الإفريقية والتحقيق معه قبل الإفراج عنه.
وأكدت تامي بأن الموساد لم يخسر أي جندي خلال عمليات البحث عن رون أراد، حسب ما أكده له مسؤولين في الموساد.
مؤكدة بأن عائلة رون حريصة على أن لا يعرض المقاتلين حياتهم للخطر خلال البحث عنه، وتطالب بمواصلة البحث طالما كان ذلك ممكناً.
وتضيف:"رون لم يكن جندياً عادياً، كان يقاتل وتم إعتراض طائرته وتم أسره، وبعد سنوات من اعتقاله توفي، أما روجل فهو ببساطة بطل لوحة المفاتيح (الكيبورد)"، وذلك رداً على قوله في المقال بأن رون أراد لم يكن جندياً مهماً في الجيش.