الحياة برس - نظم التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين، الجمعة العاشر من ديسيمبر ٢٠٢١ وبمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان ندوة رقمية باللغتين العربية والانجليزية بعنوان: الاسرى الفلسطينيون والاعلان العالمي لحقوق الانسان. 
شارك بالندوة مجموعة من المحامين والحقوقيين والمدافعين عن أسرى فلسطين من فلسطينيين وأوروبيين، كما واستمع المشاركون والمشاهدون لشهادات اهالي بعض الاسرى .
بدأت الندوة بمداخلة للمحامي يان فيرمون/ رئيس الاتحاد العالمي للمحامين الديموقراطيين متطرقا الى كل الانتهاكات الاسرائيلية لحقوق الانسان وبكافة المجالات واكد على دعم المحامين الديمقراطيين لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة. بعد ذلك داخل المحامي حسن عبادي من حيفا لينقل الصورة الواقعية لمعاناة الاسرى داخل السجون والتي رصدها ضمن الزيارات اليومية التي يقوم بها لمختلف السجون وخاصة سجن الدامون حيث تعتقل الاسيرات. ونوه الى حركة التضامن مع الأسرى وخاصة للنشاطات المقررة امام سجن الدامون تزامنا مع الموعد الذي كان مقررا للمؤتمر السابع للتحالف في مالمو / السويد.
اما الناشطة الهولندية ميريام وودس فقد قدمت جزيل الشكر للتحالف الذي نظم هذه الندوة في هذا اليوم العالمي وعلى اتاحة الفرصة لها للتعبير عن رفضها لكل الممارسات المخالفة لقوانين حقوق الانسان وفي مختلف دول العالم وخاصة بحق الاسرى الفلسطينيين كما واكدت على ضرورة العمل بنشاط حتى يتم رفع الظلم على مستوى العالم اجمع.
وكان المتحدث الرابع السيد حلمي الاعرج مدير مركز حريات والذي بين ان الاعلان العالمي لحقوق الانسان كان عام ١٩٤٨ متزامنا مع النكبة الفلسطينية وعلى مدى ٧٣ عاما تقوم اسرائيل بانتهاك هذا الاعلان يوميا عبر كل الجرائم البشعة بحق الشعب الفلسطيني عامة والاسرى في سجون الاحتلال خاصة.
اما عن شهادات اهالي الاسرى، فقد قدم السيد خليل صورة عن محاكمات ابنه المعتقل اداريا والذي استدعي للمحكمة ١٦٧ مرة ويتم تأجيل المحكمة كل مرة لعدم وجود تهمة محددة لهذا الناشط الاجتماعي. وتم الطلب منه ان يوقع على اي تهمة وسيطلق صراحه ولكنه رفض. كما بين الضغوطات التي تمارس بحق محامي الاسير محمد والذي يفرض عليه كتابة مرافعته على كومبيوتر ادارة السجن حتى يستطيعوا تزويرها.
كان لشهادة السيد عماد هواش اخ الاسير هشام هواش المضرب عن الطعام الاثر الكبير لتبيان رفضه الاعتقال الاداري منذ ١١٨ يوما وشرح للمشاركين وعبر البث المباشر والذي تابعه الالاف حول وضع الاسير هشام الصحي حيث يدخل نتيجة امعاءه الخاوية الموت السريري وفقدانه القدرة على الحركة.
 من توصيات الندوة الدعوة لنشر التقارير والمداخلات والشهادات والعمل على الوصول الى المؤثرين الحقيقيين وأصحاب القرار والضغط عليهم وايصال رسائل ومناشدات الاسرى الفلسطينيين للمجتمع الاوروبي عبر القنوات والادوات المختلفة كالفعاليات على الارض والتحشيد عبر التواصل والاعلام .
اعلن المنظمون في التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين عن نيتهم مواصلة تنظيم مثل هذه الندوات التي ستساعدهم على وضع خطة عمل صحيحة لمناصرة الاسرى بالطرق الافضل والتي ستنعكس نتائجها عليهم ولاخراج قضيتهم من خلف قضبان الزنازين الى العالم اجمع وبدورة قدم المنسق العام للتحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين الدكتور خالد الحمد جزيل شكره للمشاركين بالندوة الرقمية ولكل احرار العالم وجوب الشكر والتقدير للدكتورة تغريد المصري عضو لجنة تنسيق قطاع غزة بالتحالف التي قامت بالترجمة باللغتين العربية والإنجليزية وان التحالف مستمرا في دفاعة عن قضية أسري فلسطين حتي ينالوا حريتهم .