الحياة برس - أكد معالي السيد عادل بن عبدالرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي أن التحديات التي تواجه الأمتين العربية والإسلامية اليوم هي تحدّيات متشابكة ومعقدة يصعب على أي دولة منفردة مواجهتها مهما كانت قدراتها، داعياً إلى صياغة استراتيجية عمل برلمانية لتعزيز العمل العربي والإسلامي المشترك، مضيفاً أن الدول العربية والإسلامية لديها من الإمكانيات وعناصر القوة، ما يمكنها من أن تكون مؤثرة لتغيير واقعها الحالي، حتى لا تكون مواقفها ردود أفعال لما يحدث حولها، قائلاً "ما نحتاج إليه هو إرادة قوية وعزيمة صادقة من أجل التغلب على ما يواجهنا من تحديات".

 

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها رئيس البرلمان العربي في اجتماعات الدورة السادسة عشرة لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، والتي عقدت في تركيا، بمشاركة رؤساء برلمانات الدول الإسلامية، وافتتح أعمالها رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان.

 

وأضاف "العسومي" أن دعوته إلى إطلاق هذه الإستراتيجية تنطلق من وجود الكثير من المصالح المتبادلة والتحديات المشتركة التي يواجهها العالمان العربي والإسلامي معاً، مؤكداً على استعداد البرلمان العربي التام للمشاركة الفاعلة في صياغة هذه الإستراتيجية، انطلاقاً من دوره في خدمة المصالح العليا للأمتين العربية والإسلامية، وإيمانه الكامل بأن الدبلوماسية البرلمانية أصبحت مكملاً للدبلوماسية الرسمية في الدفاع عن كافة القضايا التي تهم العالمين العربي والإسلامي.

 

واختتم رئيس البرلمان العربي كلمته بالتأكيد على أن التضامن العربي الإسلامي بات مطلباً رئيسياً لمعالجة التحديات الكثيرة التي تواجهها الشعوب العربية والإسلامية، والخروج الآمن من الظروف الاستثنائية التي تعيشها في ظل تفشي جائحة كورونا.