الحياة برس - على هامش انعقاد جلسة مجلس الوزراء في محافظة قلقيلية، التقى رئيس الوزراء محمد اشتية فعاليات المحافظة، اليوم الاثنين، بحضور المحافظ رافع رواجبة، والوزراء، ووضعهم في صورة الشأن السياسي العام، إضافة إلى الوضع الاقتصادي والمالي، والتحديات التي تواجه الحكومة.

واطّلع اشتية من الفعاليات على أهم احتياجات المحافظة على مستوى كافة القطاعات، وما تعانيه من انتهاكات واعتداءات من قبل الاحتلال، لا سيما التوسع الاستيطاني، وجدار الفصل العنصري الذي يحيطها من كل جانب.

وأعلن رئيس الوزراء المشاريع التي أقرها مجلس الوزراء في جلسته لصالح المحافظة، والتي شملت قطاعات الحكم المحلي والقطاع الخاص والاتصالات والتعليم العالي والعمل والصحة والتعليم والبنية التحتية والطاقة والمياه والزراعة والصناعات الحرفية وغيرها، مؤكدا أن عددا من المشاريع قيد التنفيذ وأخرى سيتم البدء في تنفيذها العام القادم وهي مشاريع أموالها متوفرة.

وترأس رئيس الوزراء اجتماعا لمدراء المؤسسة الأمنية في المحافظة، بحضور المحافظ، اطّلع خلاله على الوضع الامني فيها، والجهود المبذولة لتوفير الأمن والأمان في المحافظة.

وقال اشتية: "إن الحالة الأمنية في محافظة قلقيلية صورة مشرقة ونموذج يحتذى به"، مشيدا بجهود المؤسسة الامنية والمحافظة وكافة الفعاليات ومفاصل العمل الوطني في الحفاظ على الحالة الامنية واستقرارها في المحافظة، وجعلها نموذجا يحتذى به، معلنا أن مجلس الوزراء أقر في جلسته توفير مبنى جديد للشرطة في المدينة.