الحياة برس - اكد الاتحاد الفلسطيني للإعلام الرياضي عن استنكاره الشديد للتطبيع مع دولة الاحتلال في بيان صحفي صدر في فلسطين الليلة.
 وأكد البيان أنه مهما كانت التداعيات فإن مشاريع التطبيع الظلامية وإبرام الاتفاقيات الرياضية مع الاحتلال لن تنال من صمود وثبات الشعب العربي الفلسطيني ومنظومته الرياضية. 
  وقال البيان إن الاتفاقيات المشبوهة للتطبيع مع الاحتلال، وإقامة مباراة بين منتخبي الشباب للإمارات والكيان الإسرائيلي على الأرض الفلسطينية المحتلة تمثل حالة تمرد واستهانة بقرارات مجلس وزراء الشباب والرياضة، وجامعة الدول العربية وانتهاكا واضحا للإجماع العربي الشعبي، وطعنة في خاصرة القضية الفلسطينية. 
وأشار البيان إلى أن هذه الاتفاقيات المذلة سوف تؤدي إلى مزيد من الانقسام والفرقة والتشتت، وأكد على أهمية التصدي والوقوف بحزم في وجه المطبعين، لأن هذا السلوك خارج عن نطاق أصالة أمتنا العربية والإسلامية.   
إن القضية الفلسطينية وهي تبحر لشواطىء التاريخ لا يمكن أن تنزلق في اتجاهات تعطل رحلة الوصول.
 ونوه البيان إلى انه القضية الوطنية ستبقى تشكل سياجا آمنا لحركة النضال الوطني والعربي ووقودا للوصول لحلم الدولة العتيدة وعاصمتها القدس الشريف.